الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

حمل و شاهد ..كتاب أبو جريشة أفضل لاعب في إفريقيا 1970

يسعد مكتبة اسماعيلي اس سي ان تقدم  ..كتاب أبو جريشة أفضل لاعب في إفريقيا 1970 .. لينضم الي قائمة الكتب من اصدارات موقع اسماعيلي اس سي و موقع الهر الساحر علي ابو جريشة .. و تم اصدار الكتاب من اجل توثيق فوز الهر الساحر علي أبو جريشة  بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا 1970 عن طريق مجلة جون أفريك الفرنسية … نجمع كل الوثائق و التقارير الخاصة بذلك في كتاب واحد … و أيضا من اجل الرد علي الأقاويل التي تتردد بين الحين و الحين عن  موضوع أفضل لاعب في إفريقيا  و حرصنا علي الرد علي مقال مطول لأحد شيوخ الإعلام الرياضي في مصر و الذي لم يوفق ,,, في الحديث عن نفس الموضوع ,, و الحقيقة أن الأمر يتعدي عدم المعرفة بتفاصيل فوز الهر الساحر علي أبو جريشة بلقب أفضل لاعب في إفريقيا 1970  ولكن يمتد إلي عملية التعصب لأحد الأندية و التي يهدف مشجعيه و التابعين له بإنكار الحقيقة الثابتة أو حتى التشكيك في أحقية مجلة جون افريك في عملية اختيار أفضل لاعب في إفريقيا 1970 ,,أو حتى التقليل منها , ان اعترف علي مضض بها من الأصل  
 و خصصنا تقرير مطول عن كيفية انتقال موضوع اختيار أفضل لاعب في إفريقيا من مجلة جون افريك الفرنسية  الي مجلة الفرانس فوتبول الفرنسية ثم تطورها الي إشراف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم علي عملية الاختيار  و أوضحنا أن الانتقال كان بسلاسة و نظام خاضع للتطور  مع الوقت و دخول عناصر الإعلام المتطور و تكنولوجيا الاختيار خلال ما يقارب النصف قرن من الزمن,, و هو أمر طبيعي و محمود في تزامن تطور  و شهرة كرة القدم في القارة السمراء و  التي احتلت مكانا مرموقا علي الساحة العالمية و أصبحت منافسات بطولة كاس إفريقيا للأمم ,و احدي البطولات الهامة في العالم ,, بفضل النجوم السمراء التي غزت الملاعب الأوربية و أصبحت نجوما تنافس لاعبي أوروبا و أمريكا اللاتينية

في نهاية  الكتاب سنقدم قسم خاص لوثائق خاصة بالهر الساحر علي أبو جريشة ,,توضح قيمة الموهبة التي التف حولها الجميع و لفتت الأنظار بقوة من داخل و من خارج مصر ,حتي من قبل الإعلان عن فوزه بلقب أفضل لاعب في إفريقيا 1970 و كانت أهم الأحداث التي شهد لها الاعلام الرياضي المصري و الاقليمي و لعالمي , هو دور الهر علي ابو جريشة في حصول الاسماعيلي علي بطولة إفريقيا للاندية 1969 و حصوله علي لقب هداف البطولة و عمرة لم يتجاوز 22 عاما

حمل الكتاب

هنا

من دار الوثائق الاسماعلاوية

 

أضف تعليقك