الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

علي أبوجريشة لـ صدى البلد: هذه دوافع منتخب مصر لـ الفوز ببطولة أفريقيا .. جيل 74 يتفوق على جيل حسن شحاتة .. وتلك هي أسباب فشلنا في الفوز بـ أمم 1974

في حواره مع صدى البلد علي أبو جريشة:
هذه دوافع منتخب مصر لـ الفوز بأمم أفريقيا 2019
جيل 74 يتفوق على جيل حسن شحاتة فى 2006
هذه هى أسباب فشلنا فى الفوز بـ أمم أفريقيا 1974

تحدث علي أبو جريشة، نجم منتخب مصر ونادي الإسماعيلي في السبعينات، عن ذكرياته مع مباراة نصف النهائي لبطولة أمم أفريقيا عام 1974 أمام زائير، والتي ودع فيها الفراعنة بطولة الكان بشكل مُحزن في البطولة التي أقيمت على الأراضي المصرية.

وحصد المنتخب الوطني المركز الثالث في “كان” 1974، حيث تصدر مجموعته التي تواجد فيها منتخبات زامبيا وأوغندا وساحل العاج، ثم لاقى منتخب زائير “الكونغو الديمقراطية حاليا” في نصف النهائي ليخسر الفراعنة بنتيجة 3-2، ثم أحرزت مصر المركز الثالث بعد الفوز على الكونغو برباعية نظيفة في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وقال الكابتن على أبو جريشة، نجم منتخب مصر والنادى الإسماعيلى السابق، إن بطولة أمم أفريقيا التى أقيمت فى مصر عام 1974 تختلف تماما عن البطولة القادمة.

وأضاف أبو جريشة، أن بطولة 74 أقيمت فى أجواء حرب ولم يتم الإعداد لها بشكل جيد ومناسب، فلم يتم إقامة أي مباراة ودية قبل البطولة.

وتابع: “إحنا كنا بنتمرن ونلعب ضد بعض فى التدريبات، فلم يكن المنتخب معدا فنيًا للبطولة بشكل جيد بعكس جميع المنتخبات الأخرى التى أقامت العديد من المباريات الودية قبل البطولة، وعلى رأسهم زائير التي وصلت لكأس العالم في نفس العام”.

وأوضح: أنه برغم كل هذه الصعوبات، فاز المنتخب بجميع مبارياته عدا مباراة واحدة، وهو ما حدث أيضًا فى بطولة 2006 مع جيل حسن شحاتة، كما أن الفريق أحرز كم أهداف لم يحرز فى أغلب البطولات الأخرى.

وأكد أبوجريشة أن المنتخب فى هذه الفترة كان يضم العديد من النجوم أمثال شحتة الاسكندرانى وحسن على، حارس مرمى الترسانة، وعرابى والشاذلى ومصطفى رياض وحسن مختار والسياجى، بجانب نجوم الأهلى والزمالك فى تلك الفترة.

وقال أبو جريشة،عن ذكرياته في هذا اللقاء: “كنا متقدمين 2-0 بهدفين أحدهما لي والآخر لسيد عبد الرازق ثم تلقينا 3 أهداف خلال آخر 15 دقيقة من عمر المباراة بسبب اندفاعنا وقلة خبرتنا”.

وأضاف: “أصيب محمد توفيق، نجم المنتخب والزمالك حينها وخرج من اللقاء، وانهار الدفاع بسبب التغيير في مراكز اللاعبين لتعويض خروج اللاعب”.

وأكمل هداف الدراويش في جيلها الذهبي أن الفريق الوطني لم يكتفي بتتقدمه بثنائية ولم نقتل المباراة ونجمد الكرة، وعلق:” كنا نتسابق لإحراز الأهداف وتزويد الغلة وفتحنا خطوطنا، لذلك تلقينا الهزيمة بسبب الضعف التكتيكي وقلة الخبرة”.

وتابع: “كنا فريقا جيدا للغاية ويعج بالنجوم، وأحرزنا عدد أهداف كبيرا وصل إلى 13 هدفا في 5 مباريات وأحرزت 4 أهداف منها، لكن خرجنا وهذا هو طبع كرة القدم إذا تهاونت في مباراة”، بهذه الكلمات يروي أبو جريشة كيف خرج منتخب مصر خروجا محزنا من البطولة التي أقيمت على أرضه.

واستطرد: “حزنا كثيرا علي خروجنا بالرغم من أننا لم نستعد للبطولة بشكل جيد بسبب ظروف حرب 73، كما أن استاد القاهرة لم يمتلئ بالجماهير”.

وأشار مهاجم الإسماعيلي التاريخي: “من حزني لم أخض لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع، فنحن نلعب على البطولة دائما، وهذا هو شعار المنتخب الوطني على مر العصور”.

وأردف علي أبو جريشة ، بأن الفراعنة لديهم حظوظ كبيرة للفوز ببطولة أمم أفريقيا والتي ستنظم علي أرض مصر، لاسيما مع وصولنا لنهائي البطولة الماضية والتي أقيمت في الجابون عام 2017.

وقال علي أبو جريشة “لدينا فرص كبيرة جدًا للتتويج ببطولة الأمم القادمة، ووصولنا لنهائي النسخة الماضية دليل علي ذلك، فالمنتخب الوطني يلعب علي البطولة دائمًا أيا كانت حالته الفنية”.

وأضاف فاكهة الكرة المصرية ونادي الإسماعيلي: “فكل العوامل المؤهلة للبطولة متوفرة في منتخب مصر، فنمتلك الكفاءات الفنية والخبرات في الفريق، واللاعبون ازدادوا خبرة بعد الوصول لنهائي النسخة الماضية والخسارة أمام الكاميرون، كما أننا سنلعب في أرضنا ووسط المشجعين المصريين، لدينا كل هذه العوامل فما المانع من تحقيق اللقب؟”.

واختتم أبو جريشة:” ليس معني ذلك أن نضمن الفوز بالبطولة، فالمنتخب يمتلك الدوافع لكنه يحتاج للعمل بالتأكيد والإعداد الجيد، فالكرة الأفريقية ليست مضمونة ومستوي منتخبات القارة السمراء يتزايد تدريجيًا بشكل كبير ولاحظنا ذلك في التصفيات، فهناك ثلاثة فرق انضموا للبطولة لأول مرة وذلك أكبر دليل”.

 

أضف تعليقك