الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

علي أبو جريشة: محمد صلاح خارج المقارنة.. والصراعات أضرت بالبدري

علي أبو جريشة أو “فاكهة الكرة المصرية” كما يلقبه جمهور الدراويش هو ابن القلعة الصفراء وأول لاعب مصري يفوز بالأفضل في إفريقيا وصاحبه أول تتويج أفريقي لمصر عام ١٩٧٠، يتحدث لموقع “القاهرة 24” عن أحوال الكرة المصرية والإسماعيلي، وحظوظ الفرق والمنتخبات المصرية، ويضع روشتة العلاج للكرة المصرية في الحوار التالي:

كيف ترى قرار عودة الدوري المصري في ظل الظروف الحالية ؟

في البداية هو قرار دولة ولابد من احترامه، ولكن الوضع ملئ بالمخاطر أولا من الناحية الصحية ثم كيفية تنظيم كل هذا الكم من المباريات في وقت قصير مع مراعاة الظروف المحيطة والإصابات أيضا التي من الممكن أن يتسبب بها ضغط المباريات، فيجب دراسة الوضع بشكل كامل أولا ثم اتخاذ القرار.

في حالة عودة منافسات البطولة العربية هل يستطيع الإسماعيلي حسم اللقب ؟

الأمر متوقف على الحالة البدنية والفنية للفريق، إذا استطاع الإسماعيلي الاستعداد جيدا بعد تلك الفترة الطويلة من التوقف يستطيع الحسم بكل تأكيد، خاصة أنه استطاع إقصاء فرق قوية كالاتحاد السكندري والجزيرة الإماراتي والأهلي الليبي.

ي رأيك متى يعود الإسماعيلي لغزو إفريقيا مرة أخرى بعد غياب سنوات طويلة منذ عام ١٩٧٠ ؟

بعد الفوز بالدوري أولا.

وما العائق أمام الإسماعيلي في الفوز بالدوري من وجهة نظرك ؟

أعتقد الأمر صعب في ظل الظروف الحالية والأزمات المالية التي تضرب الأندية الشعبية ولكنه في النهاية ليس مستحيلا مع اسم وشعبية الإسماعيلي.

بعض الآراء تضع بيراميدز كضلع ثالث بدلا من الإسماعيلي مع الأهلي والزمالك فهل رؤوس الأموال وحدها تكفي؟

الطبع لا، المال من الممكن أن يصنع فريق جيد وقوي ولكنه لا يصنع شعبية ويظل الإسماعيلي في النهاية هو الإسماعيلي وأحد أضلاع مثلث الكرة المصرية وهذا أمر لا يقبل الجدل أو النقاش.

في حالة استئناف الاتحاد الإفريقي لدوري الأبطال ما هي حظوظ الأهلي والزمالك أمام عملاقي الكرة المغربية الرجاء والوداد ؟

الحظوظ متساوية بين الأربعة فرق والظروف أيضا متشابهة وفي النهاية من يستطيع العودة سريعا ومن يملك الدافع الأكبر سيكون صاحب الحظ الأقوى في حسم اللقب الإفريقي.

هل حسام البدري قادر على الصعود إلى كأس العالم ؟

بالطبع فهو مدرب صاحب خبرات كبيرة ولكنه لا يجد من يساعده ويقدم له المعطيات المطلوبة ويجد التعاون المناسب لكن غير ذلك فهو ظلم للبدري.

في رأيك هل الصراعات الموجودة بين الأندية وبعضها واتحاد الكرة أضرت بالبدري ؟

بالتأكيد، لا يوجد تعاون مع البدري أو المنتخب، وفي جيلنا كان لاصوت يعلو فوق مصلحة مصر والمنتخب الوطني والوضع الآن أصبح عكس ذلك، فمن الغريب أن نرى نادي يرفض انضمام لاعبيه للمنتخب.

ما هي حظوظ شوقي غريب في أولمبياد طوكيو؟

حظوظ كبيرة جدا لأن شوقي مدرب صاحب خبرة ورصيد بالإضافة إلى وجود عناصر صاحبة موهبة ولديها طموح ورغبة في إثبات الذات.

مع اقتراب انتخابات اتحاد الكرة.. هل تجد عودة المجموعة القديمة للواجهة مناسب أم أن الكرة المصرية تحتاج لوجوه جديدة ؟

الكرة المصرية تحتاج لفكر جديد وليس وجه جديد، وإذا كان الوجه الجديد لا يملك الفكر والرؤية الجديدة فالأفضل ألا يأتي ونبقى على المجموعة القديمة.

وما ملامح الفكر الجديد الذي تحتاجه الكرة المصرية؟

النظام أولا ثم يأتي أي شئ آخر.

باعتبارك أحد رموز عائلة أبو جريشة ما رأيك في التصريحات الأخيرة لمحمد صلاح أبو جريشة؟

في البداية أنا بالفعل لم أشاهد ما قال ولكن كل ما أقوله أن محمد عانى كثيرا داخل الإسماعيلي على الرغم مما قدمه للفريق، وهذا كل ما أستطيع قوله دون الخوض في تفاصيل.

من اللاعب الأفضل في الكرة المصرية من وجهة نظرك؟

مصطلح الأفضل ظالم جدا فلكل جيل ظروفه وفكره المختلف، فعلى سبيل المقال في جيلنا لم تكن أبواب أوروبا مفتوحة فكان كل تفكيرنا في الفرق والمنتخب فقط لا غير.

مع كل إنجاز لصلاح تظهر مقارنات بينه وبين أسماء أخرى كالخطيب وأبو تريكة فما رأيك؟

صلاح صعب جدا مقارنته بغيره فهو وضع نفسه في مكانه ثابتة وبعيدة عن الجميع ويكفي أنه بين الثلاثي الأفضل في العالم، وبسبب ما حققه أصبح سببا في ارتفاع سقف الطموح لدى اللاعبين، وهو ذكي واستطاع النجاح والاستفادة من كل فرصة سنحت له، وبالنسبة لي هو الأفضل اليوم وأمس وغدا.

ولاء حسني


أضف تعليقك