الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

ابو جريشة : كنز الإسماعيلية يخرج من منجم قطاع الناشئين‏

‏ الفريق استغني عن‏13‏ لاعبا ولم يتعرض لأزمة أو يشكو الإرهاق‏!‏

الرياضة ـ كنز الإسماعيلية يخرج من منجم قطاع الناشئين‏:‏ الفريق استغني عن‏13‏ لاعبا ولم يتعرض لأزمة أو يشكو الإرهاق‏!‏

2004 مايو 2

مثلما نهتم بوضع خطوط حمراء تحت الظواهر السلبية في لعبة كرة القدم التي يتواصل الحديث حولها بلا انقطاع‏.‏ يجب أن نشيد بالظواهر الايجابية القليلة حتي لا نفرط في جلد الذات بحثا عن الاثارة‏..‏ ولعل أهم ظاهرة ايجابية يمكن رصدها في الوقت الحالي هي تفوق قطاع الناشئين بنادي الاسماعيلي وقدرته الفائقة علي تخريج النجوم من العامين السابقين لسد العجز الواضح في الفريق الأول‏,‏ وكذلك في المنتخبات الوطنية‏..‏ ففي الموسمين الاخيرين استغني الفريق الأول عن كل من رضا سيكا وعبدالحميد بسيوني ومحمد بركات وجون أوتاكا وعطية صابر وأحمد فكري الصغير وأيمن الجمل واسلام الشاطر وعماد النحاس وأيمن رمضان وقبلهم أحمد حسن وخالد بيبو ومحمد صلاح أبوجريشة أي أكثر من فريق كامل ولم يتعرض النادي لأزمة تشعر بالخوف عليه برغم مشاركته في مباريات المنافسات المحلية الدوري والكأس ولقاءات البطولات الافريقية بالاضافة إلي دوري ابطال العرب وانشغال معظم لاعبي الفريق في مباريات المنتخبات الوطنية في كل المراحل السنية‏.‏
الحكاية يرويها الكابتن علي أبوجريشة المشرف العام علي قطاع الناشئين ببساطته المعهودة‏,‏ حيث يقول لا أدعي أننا نخترع أو نقوم بعمل لا يستطيع أحد القيام به‏,‏ ولكننا نختار اللاعبين من البداية علي أسس محددة باعتبار النادي الإسماعيلي يعتمد علي أسلوب خاص في اللعب وله طريقته المعروفة وأهم هذه الأسس التي نعتمد عليها في الاختيار المهارة‏,‏ والسرعة وخفة الحركة‏,‏ وياحبذا اذا توافرت القوة البدنية‏,‏ حيث نستبعد كل ما لم تتوافر به هذه المعايير لأننا مصرون علي كرة الإسماعيلي الجميلة‏..‏ كما أننا نجري اختبارات سنوية في مختلف المراحل السنية تحت‏8‏ سنوات و‏9‏ و‏10‏ و‏11‏و‏12‏ و‏13‏ و‏14‏ و‏15‏ و‏16‏ و‏18‏ و‏20‏ سنة تحت شعار‏(‏ الكرة‏)‏ لا تعرف بالوساطة أو المحسوبية ثم اننا لا نغفل القيام بدور الكشاف في القري والمدن المجاورة من خلال متابعة الدورات والأنشطة لاكتشاف المواهب‏.‏
وأضاف بعد الاختيار مباشرة نجري التصفيات للابقاء علي‏22‏ لاعبا في كل مرحلة من المراحل الـ‏11‏ ثم يجري الاتفاق علي برامج تدريباتهم تحت اشراف مدربهم في كل مرحلة وهنا أحرص دائما علي التأكيد علي المدربين أن يتركوا اللاعبين يستمتعون باللعبة أولا بدون الضغط عليهم بالتعليمات في كل شيء حتي لا نقتل عملية الابداع عندهم خصوصا في المراحل السنية المبكرة‏,‏ حيث نترك للاعب الناشيء يفعل ما يشاء وما يحلو له‏,‏ ويحب اللعبة حتي لا يشعر بالتعقيد أو الصعوبة وفي المقابل يشعر بأنه حر يستمتع باللعب ويمتع نفسه أولا قبل أن يحقق باقي الأهداف لأنه من الضروري أن يشعر الناشيء بالثقة والانطلاق والفرحة وهو يلعب‏..‏ ونركز في المقام الأول علي أن يتحرك اللاعب في أكبر مساحة من الملعب ويقدم كرة جميلة ليس فيها تكلف وهنا نكشف اننا لا نواجه صعوبات في تحقيق الانسجام بين اللاعبين بعد تصنيفهم في المراكز التي تتناسب مع رغباتهم وإمكاناتهم لأنه تم اختيارهم في الأساس اعتمادا علي معايير خاصة في مقدمتها المهارة‏.‏

ثروة لا تقدر بمال‏!‏
في ظل الهزة التي تتعرض لها الاندية الكبري بسبب كثرة المباريات والاستغناءات والاصابات يؤكد ابوجريشة انه لم يشعر بأزمة في الإسماعيلي‏,‏ حيث اننا نمنح الفرصة لأبناء النادي عند الحاجة اليهم لتقديم انفسهم للجماهير ويؤكد عليهم انه يجب أن يكونوا مستعدين دائما لاقتناص الفرصة عندما تتاح لهم في الفريق الأول وأن الأهم من المشاركة ضمن الفريق الأول بشكل دائم هو الحفاظ علي المستوي بل وتطويره وأعتقد أنه لم يستطع أي ناد في مصر أن يقدم لفريقه الأول هذا العدد الضخم من الناشئين في تلك الفترة الوجيزة من ابناء النادي ولهذا كان نجاحهم في سد الفجوة الناتجة عن الاصابات والايقافات‏.‏ ويعترف الكابتن علي أبوجريشة بأن مجلس ادارة النادي يوفر كل الدعم والمساندة المطلوبين لقطاع الناشئين باعتبارهما الملجأ والملاذ عند الازمات مؤكدا انه برغم المشاركة في مسابقات كل المراحل السنية في دوري القطاعات وتأهل كل فرقة إلي الأدوار النهائية في منافسات تحت‏15‏ و‏18‏ و‏20‏ سنة ضمن ابطال الجمهورية فإن الهدف الأساسي دائما عندنا هو الوفاء بمتطلبات الفريق الأول عند الحاجة‏,‏ ولذلك فنحن لا نهتم بحصد البطولات في دوري القطاعات بدليل أن فرق الناشئين تأثر اداؤها بعض الشيء بصعود الناشئين إلي الفريق الأول‏.‏

أضف تعليقك