الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

موقع الهر الساحر ينعي وفاة نجم الاسماعيلي السابق أمين دابو


 و كانت اول مباراة رسمية له  في استاد القاهرة ضد أهلي طرابلس  بالبطولة الأفريقية للاندية في 22 مارس 1972 كان أمين دابو أحرز أول أهدافه مع الدراويش  ضد فريق دمياط بعد فاصل مراوغة مر بها من المدافع – سمير زاهر – رئيس اتحاد الكرة السابق – و انتهت المباراة بفوز الدرويش بنصف دستة أهداف لهدف واحد و كانت المباراة في 11 أغسطس 1972  .. و احرز دابو 13 هدف مع الدراويش بالدوري العام و هدفين بكاس مصر و هدف بكل من بطولة اكتوبر  و بطوله افريقيا للاندية و الدورة الصيفية التنشطية و قبل ان يغادر دابو للاحتراف في السعودية في مايو 1977 و حصل علي الجنسية السعودية .و يشارك ضمن صفوف المنتخب الوطني السعودي و يبرع كنجم كبير قال عنه أسطورة كرة القدم العالمي دييجو مارادونا عندما جاء ضيف شرف الي جده للاحتفال بالعيد الذهبي للنادي الاهلي السعودي : ان اللاعب دابو مكانه بالدوري الايطالي لما يملكه من مهارات عالية و بالفعل اظهر مارادونا و دابو مهارات اسعدت من شاهدت المباراة الاحتفالية الكبيرة.

و من ذكريات الدراويش مع الكابتن امين دابو ..كان مقررا ان تقام مباراة النادي الاسماعيلي مع النادي الاهلي بإستاد القاهرة يوم 27 ابريل 1975 ضمن مباريات دور الثمانية لبطولة كأس مصر وكان عقب وفاة الفقيد حسن درويش الراحل في 24 ابريل ..  و بالفعل كانت جماهير النادي تهتف بأسم حسن درويش قبل و اثناء المباراة تعبيرا عن وفائها لنجم منتخب مصر و الدراويش الراحل
و بالفعل قدم فريق الاسماعيلي مباراة جميلة و كان التشكيل مكون من محمد ابو ليلة و هندي و السناري و محسن مصطفي و ابو أمين و دابو و مبارك و بسطامي و بازوكا و علي ابو جريشة و اسامة خليل
بينما كان تشكيل الاهلي بالبدلاء من اكرامي و احمد عبد الباقي و مصطفي عبده و و حسن حمدي و فتحي مبروك و شطة و محسن صالح و جمال عبد العظيم و صفوت عبد الحليم و مصطفي عبده و الخطيب و طاهر الشيخ و ابراهيم عبد الصمد
و تألق هجوم الاسماعيلي الغزال أسامة خليل و الهر ابو جريشة و بالجانب الأخر تألق محمود الخطيب و لكنه لم يستطع الهروب من رقابة السناري و محسن مصطفي و لم يجد الخطيب معاونة من الجناحين بسبب تألق ابو أمين الكبير و هندي اطراف دفاع الدراويش بالرغم من قوة خط وسط الاهلي المتفوق و كان ابو ليلة قد انقذ هدفا بمعجزة من الخطيب سدد الكرة بحرفنة من علي خط الست ياردة بعد عشرة دقائق من بداية المباراة و اعلنت عن ضرورة الرقابة علي امهر لاعبي الاهلي و التقدم للهجوم الذي ابدع فيه دابو في الاختراق و المراوغة علي حساب احمد عبد الباقي الذي استحق انذار للخشونة ضد دابو و الذي بالفعل اصيب قبيل نهاية المباراة و لعب مكانه الناشئ حمادة الرومي و أنقذ اكرامي كرة لا تصد و لا ترد من دابو من تمريرة بالمقاس من الهر ابو جريشة و تألق اسامة خليل بمراوغة خط دفاع الأهلي بأكمله – كعادته – و لكن تألق أكرامي حال دون تسجيل هدف اكيد
و في بداية الشوط الثاني كان الاسماعيلي سباقا الي الهجوم بالرغم من تغييرات النادي الاهلي بنزول إبراهيم عبد الصمد مكان صفوت عبد الحليم المجهد تماما و يعود اكرامي للتفوق و يصد كرة بالمقاس من دابو في الثمانينات و اخري في حلق المرمي من الهر ابو جريشة بعد هات و خد شهيرة مع الغزال
و في الدقيقة 11 من الشوط الثاني تلقي ابو جريشة الكرة من بازوكا و لمح الهر دابو في وضع يتيح له الانفرد فمررها – مقشرة – للنجم السنغالي في مكان خطير ليتقدم و يسدد بقوة في شباك اكرامي  .. و ايضا من الاهداف المميزة للكابتن امين دابو عندما سجل هدافا مميزا  بكل مهارة و اقتدار و كان هدفه الرائع بضربة مزدوجة خلفية في مرمي اسكو كافضل هدف شاهدته الملاعب المصرية في 20 اغسطس 1976 كهدف يدرس الي لاعبي كرة القدم و ظل ذلك الهدف حديثا للجماهير لفترة طويلة .. و ظل الكابتن أمين دابو علي علاقة طيبة  بالنادي الاسماعيلي و كان كثيرا ما يحضر لخوض مباريات ودية و مباريات الاعتزال الخاصة بزملاءه القدامي بالدراويش مثل   أسامة خليل و حمدي نوح و كان يتحدث دائما عن ذكرياته  و بدايته الجميلة مع فريق الدراويش و النادي الاسماعيلي – رحمة الله عليه

أضف تعليقك