الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

لماذا أطلق ا. نجيب المستكاوي لقب ( الهِر ) علي النجم علي أبو جريشة

لقب الهِر  يكتب  بالألماني Herr ) )  و يعني السيد او الأستاذ  , و  يقابلها في الانجليزية لقب ( Mer , Sir )

و تنطق بالألمانية  بفتح مخفف للحرف e  و تشديد حرف   r … أي تنطق هَر ( تقترب من كلمة Hair  بالانجليزية )

و من تعلم الألمانية في المدارس كان يلقب مدرس الانجليزي بمستر  أحمد  , مثلا

اما مدرس الالماني كان يطلق عليه لقب : هِر أحمد

…………

و كان ان منح  اللاعب العالمي ستانلي ماتيوز  لقب : سير ستانلي ماتيوز مثل العديد من اللاعبين الانجليز لكرة القدم  مثل سير بوبي روبسون و سير اليكس فيرجسون و سير بوبي تشارلتون … و أخرين

لكن ينفرد  الاسطورة ستانلى ماثيوز انه  أول لاعب يحصل على الوسام ، وهو الوحيد الذي يحصل عليه وهو ما زال لاعباً عام 1965

و كان حدثا هاما , لفت أنظار محبي و عشاق كرة القدم  لحصول رياضيين علي وسام الفروسية أو النايت هوود ( knighthood  ) من  ملكة بريطانيا العظمي و من يمنح هذا الوسام المنفرد بطبقاته الخمس  يطلق عليه لقب : سير .

و كعادة المؤرخ و الصحفي الكبير نجيب المستكاوي و التأثر بثقافته الرياضية الموسعة أطلق علي اللاعب علي أبو جريشة لقب : الهر علي أبو جريشة

……………………..

و أصل الموضوع كالتالي

 بعد تألق اللاعب علي أبو جريشة و حصوله على بطولة الدوري موسم 66/67 وأحرز لقب أصغر هداف الدوري موسم 66/67 برصيد 15 هدف . وله من العمر 19 عاما وخمسة أشهر وستة أيام وهداف فريق الدراويش لمدة 3 مواسم وأفضل ناشئ في مصر 1965 ومن أفضل عشر رياضيين في مصر 1969 وحاصل على وسام الجمهورية من الطبقة الثانية عام 1968 وهداف الفريق كلاعب ببطولة إفريقيا للأندية 1969 و من بعدها أحسن لاعب أفريقي بإستفتاء مجلة جون أفريك 1970 كأول لاعب مصري يدخل مجال الجوائز الإفريقية و ثاني مكرر أفضل لاعب في إفريقيا بإستفتاء مجلة فرانس فوتبول 1970 وصاحب مركز الخامس في أفضل لاعب إفريقي 1971 ومهاجم منتخب إفريقيا 1971

كانت الأعين الخبيرة في الكرة الالمانية تراقب النجم علي أبو جريشة و مدي تألقة بالدوري المحلي و مع منتخب مصر القومي و من ثم حضر مندوبي نادي بريمن الألماني إلي إستاد القاهرة لمتابعة مباراة الإسماعيلي وانجلبير في 9 يناير 1970 في نهائي بطولة إفريقيا للأندية لمراقبة النجم علي أبو جريشة وأرسل خبراء النادي إلي السودان لمتابعة علي أبو جريشة مع المنتخب المصري في بطولة الأمم الإفريقية في فبراير 1970 وأحرز أبو جريشة 3 أهداف منهم هدفين في شباك غينيا وفاز الفراعنة 4-1 وهدف في شباك الكونغو وفاز الفراعنة بهدف أبو جريشة وتم اختيار الكابتن علي أبو جريشة في أفضل فريق إفريقي كمهاجم بجانب لوري بيوكو الايفواري هداف البطولة برصيد 8 أهداف. وذهب وفد نادي بريمن الألماني إلي النادي الإسماعيلي واتفق مع اللاعب علي أبو جريشة علي السفر للالتحاق بالنادي الألماني الكبير وبطل الدوري في ذلك الوقت, و لكن الكابتن علي أبو جريشة حول الموافقة بخصوص عرض بريمن الالماني و بشكل نهائي لرئيس النادي عثمان احمد عثمان و كان الفريق يستعد للمشاركة بالبطولة الافريقية للأندية للعام الثاني و كان الغرض هو الاحتفاظ بالكأس الإفريقية للموسم التالي علي التوالي

. وعاد الوفد الألماني في 16 من شهر إبريل 1970 برئاسة الهر وولف رئيس النادي شخصيا وقدم الهر وولف برنامجا خاصا لدعوة الدراويش للعب في ألمانيا الغربية 3 مباريات وفي هولندا 3 مباريات ويتمني أن يحصل علي النجم علي أبو جريشة للإنضمام إلى نادي بريمن وأعجب أبو جريشة بالتجربة ولم يمانع وقتها المهندس عثمان أحمد عثمان علي سفر أبو جريشة لخوض التجربة ورتب أبو جريشة أموره علي السفر إلى ألمانيا ولكن طلب منه النادي الانتظار إلى ما بعد سفر الفريق ليلعب مباراتين وديتين في ليبيا بداية من 24 إبريل ويمكنه السفر مباشرة من ليبيا إلى ألمانيا وبالفعل تم ترتيب ذلك … وهو يعني ضرورة سفر أبو جريشة إلى ليبيا وخاصة أن شرط استقبال الإسماعيلي في ليبيا كان حضور النجم علي أبو جريشة .. ولعب الإسماعيلي مباراتين مع نادي التحدي الليبي وفاز الدراويش 4-1 وسجل أبو جريشة هدفا وعصمت والسناري وهنداوي وفاز الإسماعيلي أيضا علي فريق الأهلي الليبي 3-1 وسجل أبو جريشة هدفا جميلا برأسية رائعة وبازوكا هدفين. وعاد الفريق إلى القاهرة في 29 إبريل.

 وسافر الكابتن علي أبو جريشة الي المانيا  ومعه الكابتن علي عثمان لمتابعة الأمور الإدارية ومتابعة علاج الكابتن أنوس من إصابة بالكارتلدج ,, وقدم المهاجم علي أبو جريشة مستوي رائع وخاصة بالمباريات التجريبية التي لعبها الفريق ومع تغيير الجو واللعب في طقس في منتهي البرودة ووسط الثلوج. و عاد الكابتن علي أبو جريشة من ألمانيا في 24 مايو وهو محملا بالأمال والأحلام الجميلة للإحتراف في نادي بريمن في ألمانيا الغربية. وتم توقيع العقد من رئيس نادي بريمن وبمبلغ ضعف ما تم الإتفاق عليه من قبل وقال المدرب الفني بالإنجليزية المكسرة إلى الكابتن علي أبو جريشة : يا جريشة انت لابد ان تبقي في بريمن. وعاد الكابتن علي أبو جريشة إلى القاهرة في 24 مايو ليجد أن الإسماعيلي قرر المشاركة مرة أخري في البطولة الإفريقية.  وهناك حالة من رفض لرحيله في وسائل الإعلام وخاصة أن الإسماعيلي قد قرر المشاركة في بطولة إفريقيا للعام التالي ولم ترد الأندية دعم الإسماعيلي بلاعبيها خوفا من عودة منافسات الدوري المتوقف من حرب 1967 ورفضت المحلة بشكل رسمي.  والسويس أراد إستعادة بهاء غريب والزمالك رفض إعارة الجوهري وطه بصري وأيضا الأهلي رفض إعارة هاني مصطفي وخاصة أن قوانين الإتحاد المصري لكرة القدم كانت تمنع عودة اللاعب المعار أو المستغني عنه إلى ناديه إلا بعد مرور سنتين وطالب كل الاعلاميين بإبطال ذلك البند ولو مؤقتا لدعم النادي الإسماعيلي . ولم يكن الإسماعيلي يملك إلا 13 لاعب في ذلك الوقت وقال الكاتب الصحفي الكبير نجيب المستكاوي : اذا أصيب علي أبو جريشة بالإنفلونزا أو حسن مختار أو ميمي درويش أو سيد حامد لخرج الإسماعيلي من البطولة الإفريقية القادمة ولخسر اللقب الغالي…. وشهد الإعلام حملة علي مستوي الإسماعيلي خلال رحلته الأخيرة إلى الدول العربية وخاصة بغياب أنوس ونصر السيد وتقدم سيد حامد بالعمر وإصابة بازوكا وعدم وجود احتياطي مناسب وحدد الإتحاد الإفريقي لكرة القدم المباراة الأولى للإسماعيلي في بطولة إفريقيا للأندية السادسة يوم 30 يوليو وتقام مباراة العودة بعد أسبوعين في الخرطوم.

و سافر الإسماعيلي إلي المانيا إلى ألمانيا يوم 3 يونيو 1971 وكان اللاعبون هم حسن مختار ومحمود حافظ و حودة وميمي درويش وسيد السقا وهاني مصطفي وإبراهيم الخليل والسناري وأمين إبراهيم ومحمد أبو العز وشحتة الإسكندراني وسيد حامد ونصر السيد وأنوس وعلي أبو جريشة وسيد عبد الرازق وإسماعيل حفني وريعو  ورافق البعثة الأستاذ نجيب المستكاوي والصحفي عبد الله عبد الباري و م. أحمد محرم.

و قدم فريق الدراويش  نتائج رائعة و عادت الصحف الألمانية لتطالب بالحصول علي النجم علي أبو جريشة و النجم هاني مصطفي و خاصة بعد المباراة الرئيسية بالتعادل المثير مع فريق بريمن القوي علي أرضه ووسط جماهيره بهدف لهدف.  وسجل للإسماعيلي هدف التقدم علي أبو جريشة بضربة رأس رائعة بالدقيقة الخامسة من المباراة تحدثت عنها الصحف الألمانية وأشادت بروعتها كثيرا وأطلقوا علي نجم الدراويش لقب : بأبو .. بينما تعادل الألمان بهدف في الدقيقة 27 من الشوط الأول.

و وجد علي أبو جريشة  مع كل ما تقدم  من أمور أوضحناها و لكن مع ما سبق الإشارة إليه من تأخر مستوي الفريق والدعم المحدود من الأندية التي ضحت بكبار لاعبيها لمساعدة الإسماعيلي بالبطولة القادمة.

 فهل لا يضحي علي أبو جريشة من أجل ناديه وفريقه .

وجلس الكابتن علي أبو جريشة مع المهندس عثمان أحمد عثمان رئيس النادي الإسماعيلي وتناقش معه بأمر الفريق وما سمعه وما قرأه, بخصوص ذلك.  وطلب منه المعلم عثمان تأجيل موضوع احترافه لحرج موقف الفريق وترك القرار له …. ولم يتأخر الكابتن علي أبو جريشة في إرسال ما يفيد اعتذاره عن استكمال تعاقده مع فريق بريمن الألماني….  و مفضلاً البقاء مع الدراويش في قرار تاريخي يدرس لكل الأجيال من لاعبي الدراويش عبر الأجيال.

و في مقابل ما تقدم أطلق الصحفي الكبير نجيب المستكاوي لقب ( الهر ) علي النجم علي أبو جريشة و إن أردت ترجمتها فهي : السيد علي أبو جريشة .

 و هل يوجد في تاريخ الدراويش إلا ( سيد ) واحد و هو علي أبو جريشة.

…………………

هوامش:

 في الألمانية  للأنثي  لقب ( Frau ) و تعني السيدة – أما غير المتزوجة يطلق عليها اسم (Fräulein )  .

و لا علاقة بلقب Herr  علي  ما اطلق علي الزعيم النازي أدولف هتلر و اختص به عن من هو سواه و هو لقب (    Führer  ) من اختصار تزعم و الزعيم (.. der Führer  Führen ) و تواجد لقب الفوهرر و ترجمتها الحرفية نِعم السيد و  بالمجمل تترجم الي الزعيم .

أضف تعليقك