الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

مذكرات أهلاوي…… بطاقية صفراء

دخلت الاسماعيلية كما يدخل الأرنب … فقد أكد لي اصدقائي – الله يطمئنهم – انه سواء كسب الاسماعيلي المباراة او كسبها الاهلي فالشئ المؤكد هوانني سأتضرب علقة احلف باسمها الي يوم القيامة ..و لماذا اتضرب ؟ لانني غريب عند اهل الاسماعيلية اهلاوي الي ان يثبت العكس .. و هو عادة لا يتمكن من اثبات ذلك الا علي سرير المستشفي !
و جلست في السيارة التي تحملني الي الاسماعيلية افكر كيف أخرج من هذا المأزق .. و اذ بي الاحظ ان الطريق كله سيارات ذاهبة الي الاسماعيلية مثلي , سبحان الله العظيم ! لماذا يحرص كل هولاء الناس علي ان يٌضربوا ! هل انتشرت المازدكية الي هذا الحد ؟
و بعد قليل لاحظت ان كثيرا من هذه السيارات تحمل جماعات من الشرطة المسلحين بالعصي الطويلة , قال السائق يشرح لي : نجدة من القاهرة ,, قلت : نجدة ؟ هولاء يا رجل هم كل قوة الشرطة التي تملكها القاهرة
فعاد قلبي يغوص مرة اخري بين جنبي و عادت يدي تتحسس النظارة
و لكن …
ما كدنا ندخل المدينة حتي فوجئت بألاف الاهلاوية لابسي الطواقي الحمراء يذهبون و يجيئون بكل حرية … لا احد يضربهم او حتي يقول لهم ( بخ )
فقلت لنفسي اشتري طاقية حمراء مادامت تحمي اصحابها , ثم فهمت ان هذه الطاقية تبدا بتعرض صاحبها للضرب بعد الماتش لا قبله .. اما الذي يحمي بعد الماتش فهي الطاقية الصفراء – طاقية الاسماعيلي
علي الفوز وضعت خطتي العسكرية التي اضمن بها الخروج سالما من المأزق كله : طاقية حمراء قبل الماتش و اخري صفراء بعده !
و اشتريت الطاقيتين و ذهبت الي الملعب !!
بدأت المباراة في الساعة الواحدة تماما قبل وصول اللاعبين و بدات بهجوم صاعق من جمهور الاهلي الزائر علي اسوار الملعب و تمت بسرعة عملية الاقتحام بخسائر طفيفة .. لم تزد علي ستة جرحي
و لم يعد هناك ملعب … و انما مصطبة واحدة متصلة من الاهلاوية … و الرؤوس المصابة .. و قطع القطن المبللة بالنشادر و صبغة اليود .. و بعض الكراسي رفعها رجال التليفزيون , يدافعون بها عن كاميراتهم الثمينة
و مضيت انظر الي وجوه الغزاة .. فلم اجد بينهم من تجاوز السادسة عشرة , وجوهوهم كلها عصبية و شفاهم ترتعش و عيونهم حمراء تشجيعا للاهلي و تأكدت ان في القاهرة الا اكثر من ثلاثة الاف ماما سرق من دولابها مصروف البيت و او بيعت لها غويشة و هي لا تعلم … و الا فمن اين جاء كل هولاء بتكاليف السفر و اثمان التذاكر !

  • شجرة الدر
    و شرعت احاول الحديث مع الغزاة لافهم ما هي المشكلة . فهمت اول الامر ان القطار لذي حملهم تأخر ثلاث ساعات , فشغل الاسماعلاوية كل مكان في الملعب و ان هذه مؤامرة مدبر بين الاسماعيلي و هيئة السكة الحديد و انه لابد من تدخل لجنة تصفية الاقطاع للتحقيق في هذه الحكاية
    و لكن جماعة اخري من الغزاة قدمت تفسيرا اخرا و هو ان البوليس هو الاسماعلاوي و ليس شعب الاسماعيلية ,,فالشعب رحب بالزائرين و البوليس هو الذي منعهم من الدخول و التحقيق في هذه الحالة يجب ان يكون مع وزير الداخلية , عن طريق استجواب في مجلس الامة لمعرفة ما هو مذهبه الكروي بالظبط
    ثم فجأة بدأت تتردد انباء مثيرة بين صفوف الغزاة : فيه عشرين ماتوا لا ثلاثين .. لا ثلاثة مليون !
    و صرخ واحد من قادة الزحام : فليكونوا مائة مليون ..كلنا فداء علي زيوار !!!
    و كأنما مست العقول كهرباء عند سماع هذا الاسم . وبدأت تتصاعد الصيحات المنغمة : فين علي زيوار فين علي زيوار
    و شاع نه قتل بالسم … و ان الاسماعيلي أخفي النبأ ريثما يرث عرش الدوري كما فعلت شجرة الدر عندما مات زوجها و حكمت بأسمه دون ان يعرف أحد !
  • مطلوب يوثانت
    و اخيرا كان ولابد ان تجري مفاوضات من اي نوع مع غزاة الاهلي حتي يخلو الملعب للاعبين و لما كانت يوثانت مشغولا ببعض المشاكل التافهة في فيتنام و عدن ..فقد حل محله في الوساطة مدير الأمن ثم مدير النادي الاسماعيلي و جرت الوساطة عن طريق الميكرفون
    الوسيط : حضرات السادة من ضيوفنا الاهلاويين
    الضيوف : هيه هس بس ليه ليه
    الوسيط : نرحب بكم من قلوبنا
    الضيوف : بس هس هو هيه
    الوسيط : لقد تنازل جمهور الاسماعيلي عن مدرج اخر لكم …فنرجو الاتجاه اليه
    الضيوف : هس بس هيه هو
    و فشلت المفاوضات مع الضيوف و بدأت مع الحكم اليوناني بعد الاستعانة بمترجم من اهل لغته و تنازل الحكم و قبل اجراء المباراة و الاهلاوية علي حدود الملعب , ثم تنازل و قبل ان يجلسوا ايضا وراء الجول ..ثم امامه , ثم علي اكتافه هو
    و دخل لاعبو الاسماعيلي فزلزلت الارض ..ثم وقف الحكم و شاور بيديه و رطن باليوناني ولكن الاهلي لم يظهر
    و بعد ان الاهلاوية يهتفون : فين علي زيوار فين ..جاء دورالاسماعلاوية ليهتفوا : فين الاهلي فين
    ثم تطور الهتاف الي : يا اهلي ياجبان .. يا اهلي يا جبان
    و مضي علي ذلك 45 دقيقة ..اي زمن الشوط الاول كله و صفر الحكم معلنا فرصة 5 دقائق قبل ان يعتبره منسحبا
    و لكن … بكل الاسف … في اللحظة التي كادت فيها الدقائق الخمس تنتهي و بينما المباراة في قمة اثارتها ..ظهر الاهلي فجأة
    و بظهوره انتهت مباراة المتفرجين الحية المثيرة و التي امتازت بحرارة الهجوم و براعة التكتيك و تبادل المراكز و حسن التغطية .. و بدات مباراة اللاعبين … أي : العك
  • مباراة اللاعبين
    في الدقيقة العاشرة : طوخ , طاخ , طيخ
    في الدقيقة الخامسة و الثلاثيين : طاخ , طيخ , طراخ
    في الدقيقة العشرين من الشوط الثاني : طراخ , طراخ , طخ
    في الدقيقة الاربعين : اخص
    في الدقيقة الاخيرة : كخ
  • درجات اللاعبين
    الجميع لم يختبروا
    الحكم تسعة علي عشرة ,,فقد ظل يصفر 90 دقيقة و اثبت انه صاحب اطول نفس في التاريخ و الحقيقة انه كان يستحق عشرة علي عشرة و لكن استحق خصم درجة منه لانه كذب علي الناس و قال انه يوناني… مع انه تركي ابن تركية
  • هدف المباراة
    صفر الحكم محتسبت بنالتي ..فهاج لاعبي الاهلي … لانه لا يصح ان تحتسب عليهم اخطاء .. فهم ملوك الكرة .. و الملوك لا يسألون ..فضلا عن انه لا يجوز ان يهان اولاد الاصول الي حد ادخال كرة في مرماهم
    و لكن … لا يفل الحديد الا الحديد .. لقد تحرك العرق التركي في الحكم و صفر معلنا انتهاء المباراة .. و عاد الاهلي يعتذر .. و صوب علي ابو جريشة الكرة … فدخلت و كان الدخلة ( علي راي محمود السعدني ) .
  • العودة من المباراة
    بدون اي سبب وقف اهل الاسماعيلية يحيون سيارتنا علي الجانبين وسألت السائق ما الحكاية
    فابتسم قائلا : لان السيارة تحمل نمر اسماعلاوية !!!
    و اعجبني حكاية التحية هذه …فأخرجت يدي و ظللت الوح طول الطريق للجماهير المحتشدة و تحولت من ارنب الي أسد
    و عند مدخل المدينة , اطللت برأسي احيي اخر جماعة من الاهالي الفرحين قائلا : مبروك علينا الدوري ..فاذا بأحدهم يجيب :
    الله يبارك فيك ..بس احنا كاشفينكم و عارفين انكم مغيرين نمر العربية !
    فعدت بسرعة البرق الي أرنب من أسد و مازلت حتي هذه اللحظة اتسأل ؟
    ما سر تلك السمعة التي شاعت عن اهالي الاسماعيلية , اذا كانت صحيحة فلماذا لم يضرب اهلاوي واحد بيد الاسماعلاوية , و اذا كانت غير صحيحة فلماذا تلصق بهم ؟
    اكتب هذا علي مكتبي , لا تحت اي تهديد . و انا في مكتبي عادة أسد
    ملحوظه : تستطيع ان تقرأ التوقيع أسد أسد .. او أن قرأت أرنب أرنب .. انت و ذوقك !
    ايوب ايوب
    10 ابريل1967

أضف تعليقك