الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

بطولة الدوري تتحدد اليوم في الاسكندرية و الاسماعيلية

لم تكاد تنتهي مباراة الاسماعيلي و الاهلي يوم 7 ابريل 1967 بفوز الدراويش بهدف نظيف للهر الساحر علي ابو جريشة الذي حقق الأمل بقوة في اول بطولة اسماعلاوية

الا و مئات البرقيات انهالت علي النادي الاسماعيلي للتعبير عن الفرحة و سارت مسيرات من مئات الالوف فرحة بالفوز علي الاهلي و زيادة الفارق بين الاسماعيلي الاهلي الي ثلاث نقاط كاملة و تم تجميع اموال لتكريم بطل الدوري الجديد ووصلت التبرعات الي 2500 جنيه و تقرر بناء عمارة سكنية  تمنح شققها كلها الي لاعبي الاسماعيلي ابطال الدوري

و لكم مباراة الاسماعيلي في مواجهة السويس علي ارضه في 21 ابريل و التي انتهت بالتعادل السلبي – كان دش ماء بارد و عاد الفارق بين الاسماعيلي و الاهلي الذي فاز علي دمياط , الي نقطتين فقط و كان سبقت المباراة هزيمة الاسماعيلي من الترسانة ببطولة كاس مصر بنتيجة 2-1 , مصدر خوف علي بطولة الدوري الاولي للاسماعلاوية و ظهر الاسماعيلي بمستوي يخشي معه  من الارتباك في المباراة النهائية للدوري امام فريق السكة الحديد في 5 مايو 1967 و الاهلي في ضيافة النادي الاوليمبي بالاسكندرية في نفس الوقت والتوقيت

الاسماعيلي في جعبته 34 نقطة بفارق نقطتين فقط عن الاهلي صاحب 32 نقطة و لذلك يكفي الاسماعيلي التعادل للاعلان عن بطولة الدوري في الاسماعيلية حتي لو فاز الاهلي علي الاوليمبي – و فريق السكة الحديد خصم الاسماعيلي في موقف لا يحسد عليه فلديه 14 نقطة و لا ينقذها من الهبوط الا الفوز علي الدراويش و خسارة دمياط من السويس الذي هبط بالفعل و هو امر ممكن و حتي ان كانت دمياط تلعب علي ارضها

لكن المهم عند فريق السكة الحديد ان لا يخسر من الاسماعيلي و لو حقق الفوز سيضمن البقاء في الدوري و خاصة ان المنافس الثالث علي البقاء و هو الطيران سيلاقي المحلة علي ارضها و لا امل له علي الاطلاق

اما الاهلي يبدو انه مطمئن للفوز علي الاوليمبي بالاسكندرية و خاصة ان الفريق الساحلي يركز في بطولة الكاس المحلية و الكاس الافريقية لاول مرة و يستعد لها جيدا و قدم الاوليمبي اروع مواسمه بالكاس بعدما احرز بطولة الدوري بموسم 65-66 و لم يهزم علي الاطلاق بالموسم الماضي هو ما كرره الاسماعيلي بالدورالثاني من بطولة الموسم الحالي و المطلوب هو التأكيد علي الفوز علي فريق السكة الحديد و عدم الاعتماد علي نتائج الاخيرين و الفوز علي السكة الحديد يصبح رصيد الاسماعيلي 36 نقطة و هو رقم لا يستطيع الاهلي ادراكه و اقصي ما يمكنه هو 34 لو فاز علي الاوليمبي

alikwaw

لذلك كان مسئولي الاسماعيلي برئاسة المهندس عثمان احمد عثمان قاموا بحركة اصلاحية محدودة في 24 ابريل فقد تم عزل الكابتن صلاح ابو جريشة من منصب مدير الكرة النادي و نقل صلاحيته كاملة الي طومسون مدرب الفريق بسلطات مطلقة و كذلك تم اعفاء السيد مرتضي مرسي من منصب سكرتير النادي و تعين فاروق الصاع عضو المجلس بدلا منه و اعفاء انور راجح امين الصندوق و تم تعيين حسين امام من الاتحاد الاشتراكي في منصبه و اسناد رئاسة لجنة الشئون المالية الي السيد حسين الاسود عضو المجلس لبحث تقارير عن مخالفات مالية لبعض اعضاء مجلس ادارة النادي

و حاول طومسون استغلال فترة التوقف لاداء مباريات الكاس في تجهيز لاعبيه و اشرك علي ابو جريشة و سيد عبدالرازق و سيد حامد و محمد عباس في لقاء الاسماعيلي و القناة في نهائي كاس منطقة القناة للشباب تحت 21 نقطة يوم 29 ابريل و انتهي اللقاء بفوز القناة بنتيجة 3-2 و الفوز ببطولة القناة للشباب و سجل للاسماعيلي علي ابو جريشة من تسدسدة رائعة د 25 و يتعادل نصر الباكستاني من القناة بالدقيقة 30 و يعود ابو جريشة ليحرز هدف التقدم للاسماعيلي مرةاخري بالدقيقة 32 و ينتهي الشوط الاول بفوز الدراويش 2-1 و يعود نصر الباكستاني للتعادل للقناة د 39 و تنتهي المباراة 2-2 و هو ما استلزم وقت اضافي يحرز خلاله القناة هدف الفوز عن بالدقيقة السادسة  من الوقت الاضافي عن طريق صالح السيد

و اطمئن طومسون علي سلامة نجومه في تلك المباراة و اشترط علي اللاعبين بالحضور يوميا للمران قبل المباراة الهامة و الحاسمة يوم 5 مايو امام السكة الحديد باستاد النادي الاسماعيلي

و انتظرونا

أضف تعليقك