الهر الساحر "علــي أبوجريشـــة" -

علي أبوجريشة : محلل رياضي

النجم علي أبوجريشة محلل في البرامج الرياضية علي القنوات الفضائية , قام بتحليل العديد من مباريات البطولات المصرية والعربية .

وفي العديد من البرامج مثل برنامج كلام كورة مع الكابتن طاهر أبوزيد وبرنامج الرياضة اليوم مع الكابتن خالد الغندور والعديد من البرامج الأخري التي يعد الكابتن علي أبوجريشة بها من أهم وأكبر محللي مباريات كرة القدم .

و لنقرأ ما كتب اللاعلامي علاء وحيد عندما تحدث عن الهر الساحر علي ابو جريشة كمحلل رياضي

وحيد : ابو جريشة .. أسطورة .. لاعبا و مدربا و محللا رياضيا

كل الشكر والتقدير لموقع اسماعيلي اس سي على تبنيه فكرة اقامة موقع خاص برمز من رموز الكرة الجميلة والاسماعلاوية هو الكابتن الكبير على ابو جريشة

و هذا  يعتبر سابقة لأول مرة ان يتم عمل موقع لنجم من النجوم من المحبيين والمؤرخين و الذي يعتبر علامة فارقة في تاريخ كرة القدم المصرية  سواء كان لاعبا او مدربا  او محللا كرويا – متعه الله بالصحة و طولة العمر

و بخصوص الكابتن علي ابو جريشة في مجال التحليل و النقد الرياضي و بحكم تخصصي في هذا المجال .. فاستطيع القول ان الكابتن ابو جريشة  له بصمة خاصة و منهج  فريد  ,يعتمد ذلك علي انه كان ذو موهبة من رب العالمين  و غيرمسبوقة  و لذلك نقول انه ( فاهم كرة )  و هذا ينعكس علي تحليلاته للمباريات او تعليقاته علي أصعب المواقف في المباريات بكل هدوء و فهم عميق  و نراه يتحدث عادة باسلوب السهل الممتنع الذي يغلفه معرفة بكل جوانب الموقف او اللعبة بالمباريات او خلفيات المباريات التي يصل اليها من خلال خبرته الطويلة او فهمه لأاصول كرة القدم بشكل فاهم و واعي تماما

و انعكست ايضا موهبة الكابتن علي ابو جريشة علي تحليلاته الفريدة لانه يبتعد تماما عن الاهواء و نراه منحازا فقط للحق و الحقيقة مهما كان الموف يسبب له حرجا اونقدا .. من جهات نعلمها جميعا تعمل في القنوات الرياضية المتخصصة

و شخصيا اني استمتع تماما باي مباراة يكون بعدها الكابتن علي ابو جريشة موجودا لتحليلها او التعليق عليها , لانه يضيف ابعادا فنية و نقدية للمباراة و يجعني اري ما ما لم اشاهده في المباراة من خلال عين (حريف و فاهم كرة )  و كثير من المواقف التي تعلمنا من الكابتن علي ابو جريشة ان الاداء الفني لاي لقطة هو التحليل الاساسي بحكم معرفته و خبراته العاملة في هذا المجال منذ كان لاعبا يحترف الاداء الفني الممتع  في الملعب وقتما كان لاعبا فذا في المستطيل الخضر و استمر كمدير فني بعدها صاحب انجازات فكان لزاما انيبدع خلف الميكروفون في تحليلاته الفنية الابداعية

و ان الكابتن علي ابو جريشة له العديد من الاراء حول الاداء الاداري لمنظمة كرة القدم و نقرأ له كثيرا تحليلات ادارية رائعة و نقدا لكثير من القضايا الكروية سواء من بداية عصر الاحتراف الذي بدأ ببداية التسعينات و اتذكر ما كتبه الكابتن علي ابو جريشة من نقد موضوعي لعملية بداية الاحتراف الذي سيطر علي مقاليد الكرةالمصرية و كأن الكابتن أبو جريشة كان يقرأ  مسقبل كرة القدم المصرية بكل عيوبه و بكل ماتعانية من منظومة احتراف لم تكتمل لانها فقدت اهم جوانب الاحتراف و هو الجانب الاداري الهاوي لاحتراف شكل فقط … و هناك العديد من القضايا الاخري التعلقة بالمنتخب المصري و غيرها  كان للكابتن علي ابو جريشة اراء رائعة و واقعية  لو كان تم تطبيقها كان حال الكة المصرية غير الحال الذي نراه بالوضع الحالي

كماان الكابتن علي ابو جريشة لديه التزام كبير ادبي و معنوي في كل مجال عمل به بداية من كونه لاعبا مرورا بالعمل في مجال الادارة الفنية  و وصولا الي كونه محللا كرويا رائعا و اتذكر ببدايةعمله مع قناة فضائية شهيرة  , سعيت جاهدا لاستضافته في تليفويون القناة من ضمن فريق التحليل – و بالرغم انه كان هناك ثغرة في عقده تمكنه من العمل معنا في تلفزيون مودرن – لكن الكابتن ابو جريشة رفض و قال انه يحترف تعاقداته و التزامه مع قناة مودرن .. و لم يكن الأمر مفاجئ لي ابدا بالرغم من  حرصي علي تواجد الهر الساحر علي ابو جريشة معنا .لاني باختصار اعرفه جيدا كمثال للالتزام و المصداقية كلاعب ومدير فني و محلل رياضي

اما عن اسلوب النقد الرياضي الصارم  فيخرج من الكابتن علي ابو جريشة كقفاز حديدي مغلف بالحرير و لا يخشي جماهيرية لاعب او جماهير فريق و يشيد بمن يستحق الاشادة و ينتقد بصرامة منيستحق النقد و بكل صراحة .. و لكن للأمانة أعلم الكثيرين من نجوم كرة القدم كان في منتهي السعادة و الفخر ن نال شهادة إشادة من نجم النجوم الهر الساح عليابو جريشة و قال لي اكثر من نجم انه حصل علي شهادة ميلاده الكروية من الكابتن علي ابو جريشة

و لا أنكر ان الكابتن علي ابو جريشة يميل بشدة عاطفيا الي الاسماعيلي و هو شئ معروف عنه و طبيعي جدا لكنه يبذل مجهودا كبيرا في الحيادية عند تصدره لتحليل مباريات الدراويش و ينجح في تلك الحيادية بنسبة تقترب من الامتياز و لكن يظهر عليه علامات الضيق اذا خسر الاسماعيلي او تعرض للظلم في المباريات  و في نفس الوقت يبدو الكابتن علي ابو جريشة في منتهي السعادة و تعلو ضحكاته في الاستوديو التحليلي في حالة فوز او تفوق الدراويش  و هو أمر منطقي تماما و نسعد به كثيرا  و في نفس الوقت

لا يجد الكابتن علي ابو جريشة حرجا في صب انتقاده بقوة علي الدراويش و اللاعبين في حال ملاحظته اي  تقصير او تخاذل من لاعبي الدراويش مهما كانت نتيجة المباراة و لو كانت انتهت بفوز الدراويش  فكل ما يهمه هو الاداء و الرجولة و الاتقان  .. و هذا يعرفه جيدا من  شاهد  اللاعب علي ابو جريشة لاعبا بالمستطيل الاخضر..هو نفس المحلل الرياضي و الناقد الفني  علي ابو جريشة.. فكلاهما لا يفرقان عن بعضهما البعض و هو سر تفرد و تميز الهر الساحر فاكهة الكرة المصرية و العربية و الافريقية علي ابو جريشه – بارك الله في عمره و متعه بالصحة و طولة العمر